Header
الاعلان على موقع اغانينا

“قولوا لقطر” أغنية إماراتية تهاجم “تنظيم الحمدين”

أغنية قولوا لقطر Mp3

أغنية قولوا لقطر Mp3

الاعلان على موقع اغانينا

في صفعة جديدة لقطر، أطلق عدد من مطربين الإمارات الكِبار، اليوم الثلاثاء، أغنية جديدة موجهين من خلالها رسالة قوية للدوحة، بعد مرور 5 أشهر على مقاطعة الدول العربية المكافحة للإرهاب لها.

لاستماع وتحميل الاغنية اضغط هناااا

رسائل نارية لقطر

وجاءت الأغنية بعنوان “قولوا لقطر”، من كلمات الشاعر علي الخوار وألحان فايز السعيد وغناء كل من: “حسين الجسمي، ميحد حمد، عيضة المنهالي، فايز  السعيد، أحمد العامري،أحمد الهرمي”.

ومن كلمات الأغنية: “قولوا لقطر لا توصل لحد الحطر، لابد من نقطة على أخر السطر، أو نقلب الصفحة، ونبدأ من جديد، أما العذر ما عاد للخاين عذر”.

كما وجه الشاعر من خلال الأغنية رسالة إلى الحمدين بقوله: “ما عاد فيها حمد ولا حمد، ولا يداويها تميم المنتظر، ما دامه التركي حامي البطن”.

انتقاد وهجوم حاد

وانتقدت الأغنية من خلال كلماتها سياسة قطر بشكل عام، ودعمها للإرهاب، وارتمائها في أحضان الغرب، وترك عزمي بشاره يقودهم للهلاك.

وفي هذ االسياق تصد هاشتاج “قولوا لقطر”، منصة “تويتر” بعد فترة قصيرة من الكشف عن كليب الأغنية؛ والذي شهد تغريدات مشيدة بكلمات الشاعر علي الخوار، مؤكدين أن التاريخ سيسجل هذ العمل الفني الرائع.

عمل فني رائع

مسلم مكتوم: “عمل فني رائع من قبل فناني الامارات والرسالة التي لابد أن تصل إلى خاطفي السلطة في قطر أن لابد في يوم ترجع قطر إلى حضنها الخليجي”.

أغنية للتاريخ

وقال ناشط أخر بأسم “كروز”: “سجل يا تاريخ أغنية ستبقى مع الدهر سيسمعها جيل ورا جيل فيعرفون قصة غدر وإرهاب قطر على دول الخليج وعموم العرب وتواطئهم مع الفرس”.

لا يوجد سوى الحزم

وغرد محمد اليماحي على غرار كلمات الأغنية: “قولوا لقطر إذا غضب الحليم إنتهت جميع الحلول والوساطات ولايوجد سوى الحزم”.

علم قطر

الجدير بالذكر أنه الشهرسبتمبرالماضي أطلق عددًا من فنانين المملك العربية السعودية، أغنية سياسية بعنوان “علم قطر”، بثتها شركة روتانا. حيث شارك فيها محمد عبده، وعبد المجيد عبدالله، وراشد الماجد، ورابح صقر، وأصيل أبو بكر، إلى جانب الفنانين العراقيين وليد الشامي وماجد المهندس، والأغنية من تأليف المستشار في الديوان الملكي السعودي تركي آل الشيخ.

الاعلان على موقع اغانينا

1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

21
%d مدونون معجبون بهذه: